منتديات المشاكسون
http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQ0PHPX_Op8iDE16hOGBAp0v2jGi0a0njZ9Qmr-wBJCBenY9uaHtw



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» الجلادون وحقوق الانسان في العالم العربي
الخميس سبتمبر 08, 2016 5:00 am من طرف .Sultan

» كيف ترفع ضغت المشرف
الأربعاء فبراير 12, 2014 6:54 pm من طرف 3ZOZ999Z

» عندما تلتقي الفضاوة بالابداع
الأربعاء فبراير 12, 2014 6:48 pm من طرف 3ZOZ999Z

» قصة الممرضة نورة الحزينة
الأربعاء فبراير 12, 2014 6:43 pm من طرف 3ZOZ999Z

» قصة شاب حامل
الأربعاء فبراير 12, 2014 6:40 pm من طرف 3ZOZ999Z

» عندما يحترف الدرباوي التصوير
الأربعاء فبراير 12, 2014 6:33 pm من طرف 3ZOZ999Z

» ماكينة تصنيع الأكواب الورقية
الجمعة نوفمبر 29, 2013 8:57 am من طرف arab1001

» القناعة كنز لا يفنى
الأربعاء يوليو 10, 2013 7:14 pm من طرف 3ZOZ999Z

» قصة الكذب عند النمل
الأربعاء يوليو 10, 2013 6:29 pm من طرف 3ZOZ999Z

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 قصص رمضان للاطفال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
.Sultan
المدير/ة العام/ة
المدير/ة العام/ة
avatar

الاوسمة :
هوايتي :
الموود :
اعلام :
الدلو عدد المساهمات : 300
نقاط : 30653
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/03/2011
العمر : 18
الموقع : الدار

مُساهمةموضوع: قصص رمضان للاطفال   الثلاثاء أغسطس 02, 2011 1:27 am

لكتكوت المغرور

-------------------------------

صَوْصَوْ كتكوت شقي، رغم صغر سنه يعا*******إخوته، ولا يطيق البقاء في المنزل، وأمه تحذره من الخروج وحده، حتى لا تؤذيه الحيوانات والطيور الكبيرة.

غافل صَوْصَوْ أمّه وخرج من المنزل وحده، وقال في نفسه : صحيح أنا صغير وضعيف، ولكني سأثبت لأمي أني شجاع وجرئ.

قابل الكتكوت في طريقه الوزّة الكبيرة، فوقف أمامها ثابتاً، فمدّت رقبتها وقالت : كاك كاك
قال لها: أنا لا أخافك .. وسار في طريقه.

وقابل صَوْصَوْ بعد ذلك الكلب، ووقف أمامه ثابتاً كذلك .. فمدّ الكلب رأسه، ونبح بصوت عال: هو .. هو ..، التفت إليه الكتكوت وقال: أنا لا أخافك.
سار صَوْصَوْ حتى قابل الحمار .... وقال له: صحيح أنك أكبر من الكلب، ولكني .. كما ترى لا أخافك! فنهق الحمار: هاء.. هاء ..! وترك الكتكوت وانصرف.

ثم قابل بعد ذلك الجمل، فناداه بأعلى صوته وقال: أنت أيها الجمل أكبر من الوزة والكلب والحمار، ولكني لا أخافك.

سار كتكوت مسروراً، فرحان بجرأته وشجاعته، فكل الطيور والحيوانات التي قابلها، انصرفت عنه ولم تؤذه، فلعلها خافت جُرْأته.

ومرّ على بيت النحل..

فدخله ثابتاً مطمئناً، وفجأة سمع طنيناً مزعجاً، وهجمت عليه نحلة صغيرة، ولسعته بإبرتها في رأسه، فجرى مسرعاً وهي تلاحقه، حتى دخل المنزل، وأغلق الباب على نفسه.

قالت أم صَوْصَوْ له : لا بد أن الحيوانات الكبيرة قد أفزعتك . فقال وهو يلهث : لقد تحديت كل الكبار، ولكن هذه النحلة الصغيرة عرفتني قدر نفسي.

------------------------------------------------------


البالون الاحمر
---------------

صباحَ العيد.. اشترى سامرٌ، بالوناً أحمرَ، وطار إلى البيت، فرحاً مسروراً..‏

سألَتْهُ أخته سمر:‏

-ماذا اشتريْتَ يا سامر؟‏

-اشتريْتُ بالوناً أجملَ من بالونِك.‏

أخرج سامرٌ البالون، وضعَ فوهته على فمه، وبدأ ينفخ فيه..‏

أخذ البالون يكبرُ، شيئاً فشيئاً..‏

صار مثلَ بطيخةٍ ملساء.‏

مازال سامرٌ ينفخُ، وينفخ، وينفخ..‏

تألَّمَ البالونُ، وقال:‏

- كفى نفخاً يا سامر!‏

- ولمَ؟‏

- لأنّكَ تؤلمني كثيراً.‏

- سأجعلكَ أكبرَ من بالون سمر.‏

- ولكنَّني لم أعدْ أحتمل.. يكادُ جلدي يتمزَّق!‏

- لا تخفْ، إنِّهُ ليِّن.‏

قالت سمر:‏

- سينفجر بالونكَ يا سامر!‏

- لماذا؟‏

- لأنّ الضغط الكثير، يُولِّدُ الانفجار‏

- أنتِ زعلانة لأنَّ بالوني أصبح كبيراً.‏

- لستُ زعلانةً، أنا أنصحكَ.‏

- لن أسمعَ نُصْحَكِ.‏

نفخ سامرٌ نفخةً جديدة، فدوَّى أمامَ وجهِهِ، انفجارٌ شديد..‏

ارتجف جسمُهُ، وانتابَهُ الذعر.‏

لقد انفجر البالون!‏

قعدَ سامرٌ، نادماً حزيناً، يرنو بحسرةٍ، إلى بالون سمر..‏

قالت سمر:‏

-أرأيت؟.. لم تصدِّقْ كلامي!‏

قال سامر:‏

-معكِ حقٌّ، لقد حمَّلْتُ البالونَ فوقَ طاقتِهِ.‏
-------------------------------------------------------



الديك والفجر
-----------------
استيقظ حمدانُ باكراً، فأمسكَ ديكَهُ الأحمر، وربط ساقيه جيداً، ثم
ألقاهُ في السلّة، ومضى إلى المدينة..‏

وقف حمدان، في سوق المدينة، والديكُ أمامه في السلَّة، ينتظر مَنْ يشتريه.. وكلّما مرَّ به رجلٌ، فحصَ الديكَ بناظريه، وجسّهُ بيديهِ، ثم يساومُ في الثمن، فلا يتفقُ مع حمدان، وينصرف مبتعداً..‏

قال الديك في نفسه:‏

-إذاً ستبيعني يا حمدان:‏

وتململَ في السلّة، يحاولُ الخروجَ، فلم يقدر..‏

قال غاضباً..‏

-كيف يمدحون المدينةَ ولم أجدْ فيها إلاّ الأسر؟!‏

وتذكّرَ القريةَ والحرية، فقال:‏

-لن يصبرَ أهلُ قريتي على فراقي، فأنا أُوقظهم كلّ صباح، و..‏

أقبل رجلٌ من قرية حمدان، فسلّم عليه، وقال:‏

-ماذا تعمل هنا؟‏

-أريدُ أنْ أبيعَ هذا الديك .‏

-أنا أشتريه.‏

اشترى الرجلُ، ديكَ حمدان، وعاد به إلى القرية..‏

قال الديك مسروراً:‏

-كنتُ أعرفُ أنّ القريةَ سترجعني، لأُطلعَ لها الفجر. وحينما دخل الرجلُ القريةَ، دهشَ الديكُ عجباً..‏

لقد استيقظ الناسُ، وطلعَ الفجر!‏
سأل الديك دجاجةً في الطريق:‏

-كيف طلعَ الفجرُ، في هذا اليوم؟!‏

-كما يطلعُ كلّ يوم‏

-ولكنني كنتُ غائباً عنِ القرية!‏

-في القرية مئاتُ الديوكِ غيرك .‏

قال الديك خجلاً:‏

-كنتُ أعتقدُ انّهُ لا يوجدُ غيري‏

قالتِ الدجاجة:‏

- هكذا يعتقد كلّ مغرور .‏

وفي آخر الليل، خرج ديكُ حمدان، وأصغى منصتاً فسمع صياحَ الديوكِ، يتعالى من كلّ الأرجاء، فصفّقَ بجناحيهِ، ومدّ عنقه، وصاح عالياً، فاتّحدَ صوتُهُ بأصوات الديوك.. وبزغ الفجرُ الجميل..

_________________
''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''Admin''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
.Sultan
المدير/ة العام/ة
المدير/ة العام/ة
avatar

الاوسمة :
هوايتي :
الموود :
اعلام :
الدلو عدد المساهمات : 300
نقاط : 30653
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/03/2011
العمر : 18
الموقع : الدار

مُساهمةموضوع: رد: قصص رمضان للاطفال   الثلاثاء أغسطس 02, 2011 1:30 am

ردو

_________________
''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''Admin''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''''
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزوزي
نائب/ة المدير
نائب/ة المدير
avatar

الاوسمة :
هوايتي :
الموود :
اعلام :
عدد المساهمات : 235
نقاط : 252
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 04/08/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصص رمضان للاطفال   الجمعة أغسطس 05, 2011 8:20 pm

يعطيك العافيه..

بالتوفيق دوماً..!

::تحياتي::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصص رمضان للاطفال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المشاكسون :: القصص والوايات :: قصص وروايات-
انتقل الى: